أبيات شعر هجاء

فانعق بضأنك يا جرير فإنما – الأخطل

فَاِنعَق بِضَأنِكَ يا جَريرُ فَإِنَّما

مَنَّتكَ نَفسُكَ في الخَلاءِ ضَلالا

— الأخطل

انعَق بِضَأنِكَ : نعق: صاح والضَّأن هي المواشي

والمعنى أن الأخطل يهجو جريرًا بقوله: إنك من رعاة الغنم لا من الأشراف، وما منتك نفسك به في الخلاء أنك من العظماء، فضلال باطل، لأنك لا تقدر على إظهاره في الملأ، وهم الأشراف.

وروي عن جرير أنه قال: ما غلبني الأخطل إلا في هذه القصيدة.

الأخطل

الأخطل التغلبي ويكنى أبو مالك ولد عام 19 هـ، الموافق عام 640م، وهو شاعر عربي وينتمي إلى قبيلة تغلب العربية ، وكان نصرانيا، شاعر مصقول الألفاظ، حسن الديباجة، في شعره إبداع. وهو أحد الثلاثة المتفق على أنهم أشعر أهل عصرهم: جرير والفرزدق والأخطل.

اقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى