شعر ابن زيدون – سيحظى بنيل المنى من صبر

شعر ابن زيدون - سيحظى بنيل المنى من صبر
شارك هذه الأبيات

لَئِن فاتَني مِنكِ حَظُّ النَظَر

لِأَكتَفِيَن بِسَماعِ الخَبَر

وَإِن عَرَضَت غَفلَةٌ لِلرَقيبِ

فَحَسبِيَ تَسليمَةٌ تُختَصَر

أُحاذِرُ أَن تَتَظَنّى الوُشاةُ

وَقَد يُستَدامُ الهَوى بِالحَذَر

وَأَصبِرُ مُستَيقِناً أَنَّهُ

سَيَحظى بِنَيلِ المُنى مَن صَبَر

— ابن زيدون

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن زيدون

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة - أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة بنت المستكفي.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عنترة بن شداد - وبذابلي ومهندي نلت العلا

شعر عنترة بن شداد – وبذابلي ومهندي نلت العلا

إِن كُنتَ في عَدَدِ العَبيدِ فَهِمَّتي :: فَوقَ الثُرَيّا وَالسِماكِ الأَعزَلِ أَو أَنكَرَت فُرسانُ عَبسٍ نِسبَتي :: فَسِنانُ رُمحي وَالحُسامُ يُقِرُّ لي وَبِذابِلي وَمُهَنَّدي نِلتُ العُلا :: لا

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

سيف عينيك عازم الانتضاء

سَيفُ عَينَيك عازمُ الانتضاء ما يُرَى قاتلاً سوى الأبرياء ولهذا تَضرَّجَتْ وجناتٌ لك أضحَتْ مصَبَّ تلك الدّماء إنَّ تَقبيلَ صُحْنِ خَدّك نُسْكٌ فهْو إحدى مصارعِ

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

أصم الله أسمعنا الملاما

أَصَمَّ اللَهُ أَسمَعَنا المَلاما وَقَصَّرَ عُمرَ أَطوَلِنا مَطالا وَأَعمى طَرفَ أَعذَرِنا لِحاظاً وَعَجَّلَ حَتفَ أَسرَعِنا مَلالا وَهَدَّ جَنانَ أَثبَتِنا جَناناً إِذا عَزَمَت أَحِبَّتُنا اِرتِحالا وَأَرغَدَنا

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

لله بنيونش تحكي منازلها

لِلَّهِ بَنْيونُشٌ تَحْكِي مَنَازِلُهَا كَوَاكِباً أَشْرَقَتْ فِي جُنْحِ ظَلْمَاءِ صَحَّ الهَوَاءُ فَمَا يَعْتَلُّ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ النَّسِيمُ ولاَ يَرْتَاعُ مِنْ دَاءِ وَمِنْ كَرَامَتِهَا أَنَّ الشَّمَالَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً