شعر أبو العلاء المعري – عيوبي إن سألت بها كثير

شعر أبو العلاء المعري - عيوبي إن سألت بها كثير
شارك هذه الأبيات

عُيوبي إِن سَأَلتَ بِها كَثيرٌ

وَأَيُّ الناسِ لَيسَ لَهُ عُيوبُ

وَلِلإِنسانِ ظاهِرُ ما يَراهُ

وَلَيسَ عَلَيهِ ما تُخفي الغُيوبُ

يَجُرّونَ الذُيولَ عَلى المَخازي

وَقَد مُلِئَت مِنَ الغِشِّ الجُيوبُ

وَكَيفَ يَصولُ في الأَيّامِ لَيثٌ

إِذا وَهَتِ المَخالِبُ وَالنُيوبُ

— أبو العلاء المعري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الأبيوردي - أراعي نجوم الليل وهي طوالع

شعر الأبيوردي – أراعي نجوم الليل وهي طوالع

كَأَنَّكَ وَالحَيَّ الَّذينَ تَدَيَّروا ضَريَّةَ عِندي في الفُؤادِ نُزولُ أُراعِي نُجومَ اللَيلِ وَهْيَ طوالِعٌ إِلى أَن يُضيءَ الفَجرُ وَهيَ أُفولُ جَنَحنَ حَيارى لِلمَغيبِ كَأَنَّها نَواظِرُ

شعر تميم البرغوثي ما كنت أترك ثاري

شعر تميم البرغوثي – يقسو الحبيبان قدر الحب بينهما

مَا كُنتُ أَترِكُ ثَارِي قَطُّ قَبلَهُمُ لَكِنَّهم دَخَلُوا مِن حُسنِهِم حَرَما يَقسُو الحَبِيبَانِ قَدرَ الحُبِّ بَينِهِمَا حَتَّى لَتَحسَبُ بَينَ العَاشِقَينِ دَمَا وَ يَرجِعَانِ إِلى خَمرٍ

شعر نزار قباني - وعدت بأشياء أكبر مني

شعر نزار قباني – وعدت بأشياء أكبر مني

وعدتُكِ.. أنْ لا أعودَ .. وعُدْتْ.. وأنْ لا أموتَ اشتياقاً.. ومُتّ.. وعدتُ بأشياءَ أكبرَ منّي فماذا بنفسي فعلتْ؟ لقد كنتُ أكذبُ من شدّة الصدقِ، والحمدُ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

الله الله يا أبا الحسن

اللَهَ اللَهَ يا أَبا الحَسَنِ في آلِ وَهبٍ كَواكِبِ اليَمَنِ لا تُغرِيَن شُؤمَكَ القَديمَ بِهِم فَيُصبِحوا كَالرُسومِ وَالدِمَن Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء

ديوان الفرزدق
الفرزدق

يا حمز هل لك في ذي حاجة غرضت

يا حَمزَ هَل لَكَ في ذي حاجَةٍ غَرِضَت أَنضاؤُهُ بِبِلادٍ غَيرِ مَمطورِ وَأَنتَ أَحرى قُرَيشٍ أَن تَكونَ لَها وَأَنتَ بَينَ أَبي بَكرٍ وَمَنظورِ بَينَ الحَوارِيِّ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

بروك لحاجات الغواة ملظة

بَروكٌ لحاجاتِ الغواةِ مُلظّة ولو لبثْت حولاً تُساط وتُنخسُ كفيل أبي يكسومَ عند بُرُوكه غداةَ نهاه عن نواهُ المغمِّسُ تُقارفُ منهنَّ الليالي مخازياً تكاد لها

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً