بيض غرائر ما هممن بريبة – عروة بن أذينة

بيض غرائر ما هممن بريبة - عروة بن أذينة
شارك هذه الأبيات

بيضٌ غَرَائِر مَا هَمَمْنَ بريبةٍ
كَظِباءِ مَكَّةَ صَيْدُهُنَّ حَرَامُ

يُحْسَبْنَ مِن لينِ الْحَدِيثِ زَوَانِيًا
ويَكُفُّهنّ عَنِ الخَنَا الإِسْلامُ

– عروة بن أذينة

(ظباء مكة) يضرب بها المثل فى الأمن لأنها لا تهاج ولا تصاد؛ لمجاورتها الحرم، فهى ترتع وتلعب آمنة.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر صريع الغواني - سقتني بعينيها الهوى وسقيتها

شعر صريع الغواني – سقتني بعينيها الهوى وسقيتها

سَقَتني بِعَينَيها الهَوى وَسَقَيتُها فَدَبَّ دَبيبُ الراحِ في كُلِّ مَفصَلِ وَإِن شِئتُ أَن أَلتَذَّ نازَلتُ جيدَها فَعانَقتُ دونَ الجيدِ نَظمَ القَرَنفُلِ أُنازِعُها سِرَّ الحَديثِ وَتارَةً

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان بشر بن أبي خازم الأسدي
بشر بن أبي خازم الأسدي

أنية الغداة أم انتقال

أَنِيَّةُ الغَداةِ أَمِ اِنتِقالُ لِمُنصَرِفِ الظَعائِنِ أَم دَلالُ جَعَلنَ قَنا قُراقِرَةٍ يَميناً لِنِيَّتِهِنَّ فَاِنجَذَمَ الوِصالُ كَأَنَّ عَلى الحُدوجِ مُخَدَّراتٍ دُمى صَنعاءَ خُطَّ لَها مِثالُ أَوِ

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

هاك عهدي فلا أخونك عهدا

هاكَ عَهدي فَلا أَخونُكَ عَهداً يا مَليحاً لَدَيهِ أَمَسيَتُ عَبدا لا وَحَقِّ الهَوى سَلوَتُكَ يَوماً وَكَفى بِالهَوى ذِماماً وَعَقدا إِنَّ قَلبي يَضيقُ أَن يَسَعَ الصَب

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

إن الوجود الواحد ال

إن الوجود الواحد ال موصوف فينا بالقدمْ هو ظاهر بصفاته لي من شبابيك العدمْ عدم العوالم كلها في الأصل مبنى ما انهدم لا تنظرن لها

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً