بيض غرائر ما هممن بريبة – عروة بن أذينة

بيضٌ غَرَائِر مَا هَمَمْنَ بريبةٍ
كَظِباءِ مَكَّةَ صَيْدُهُنَّ حَرَامُ

يُحْسَبْنَ مِن لينِ الْحَدِيثِ زَوَانِيًا
ويَكُفُّهنّ عَنِ الخَنَا الإِسْلامُ

– عروة بن أذينة

(ظباء مكة) يضرب بها المثل فى الأمن لأنها لا تهاج ولا تصاد؛ لمجاورتها الحرم، فهى ترتع وتلعب آمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.