أبيات شعر عامة

بيض غرائر ما هممن بريبة – عروة بن أذينة

بيضٌ غَرَائِر مَا هَمَمْنَ بريبةٍ
كَظِباءِ مَكَّةَ صَيْدُهُنَّ حَرَامُ

يُحْسَبْنَ مِن لينِ الْحَدِيثِ زَوَانِيًا
ويَكُفُّهنّ عَنِ الخَنَا الإِسْلامُ

– عروة بن أذينة

(ظباء مكة) يضرب بها المثل فى الأمن لأنها لا تهاج ولا تصاد؛ لمجاورتها الحرم، فهى ترتع وتلعب آمنة.

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق