بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير

بهاء الدين زهير (1186 - 1258) (581هـ - 656هـ)، زهير بن محمد بن علي المهلبي العتكي بهاء الدين، شاعر من العصر الأيوبي. ولما ظهر نبوغه وشاعريته التفت إليه الحكام بقوص فأسبغوا عليه النعماء وأسبغ عليهم القصائد. وطار ذكره في البلاد وإلى بني أيوب فخصوه بعينايتهم وخصهم بكثير من مدائحه.
Loading

حفظ في المفضلة

شعر بهاء الدين زهير – اراك علي أقسى الناس قلبا

أَراكَ عَلَيَّ أَقسى الناسِ قَلباً وَلي حالٌ تَرِقُّ لَهُ القُلوبُ حَبيبٌ أَنتَ قُل لي أَم عَدُوٌّ فَفِعلُكَ لَيسَ يَفعَلُهُ حَبيبُ…

Loading

حفظ في المفضلة

‏شعر بهاء الدين زهير – بلغ سلامي إلى من لا أكلمه

فَيا نَسيمَ الصَبا أَنتَ الرَسولُ لَهُ وَاللَهُ يَعلَمُ أَنّي مِنكَ غَيرانُ بَلِّغ سَلامي إِلى مَن لا أُكَلِّمُهُ إِنّي عَلى ذَلِكَ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر بهاء الدين زهير – أيا صاحبي ما لي أراك مفكرا

أَيا صاحِبي ما لي أَراكَ مُفَكِّراً وَحَتّامَ قُل لي لا تَزالُ كَئيبا لَقَد بانَ لي أَشياءُ مِنكَ تُريبُني وَهَيهاتَ يَخفى…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر بهاء الدين زهير – لقد حكمت بفرقتنا الليالي

لَقَد حَكَمَت بِفُرقَتِنا اللَيالي وَلَم يَكُ عَن رِضايَ وَلا رِضاكا فَلَيتَكَ لَو بَقيتَ لِضُعفِ حالي وَكانَ الناسُ كُلُّهُمُ فِداكا يَعِزُّ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر بهاء الدين زهير – فكم ليلة بتنا وكم بات بيننا

‏‎فكَمْ لَيلَةٍ بِتْنَا وَكَمْ بَاتَ بَينَنَا مِنَ الأُنسِ مَا يُنسَى بهِ طَيِّبُ الكَرَى أحَادِيثُ أحلَى فِي النُّفوسِ مِنَ المُنَى وَألطَفُ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر بهاء الدين زهير – أنا الوفي لأحبابي وإن غدروا

أَنا الوَفِيُّ لِأَحبابي وَإِن غَدَروا أَنا المُقيمُ عَلى عَهدي وَإِن رَحَلوا أَنا المُحِبُّ الَّذي ما الغَدرُ مِن شِيَمي هَيهاتَ خُلقِيَ…

زر الذهاب إلى الأعلى