شعر ابو نواس – تضحكين لاهية

شعر ابو نواس - تضحكين لاهية
شارك هذه الأبيات

حامِلُ الهَوى تَعِبُ

يَستَخِفُّهُ الطَرَبُ

إِن بَكى يُحَقُّ لَهُ

لَيسَ ما بِهِ لَعِبُ

تَضحَكينَ لاهِيَةً

وَالمُحِبُّ يَنتَحِبُ

تَعجَبينَ مِن سَقَمي

صِحَّتي هِيَ العَجَبُ

كُلَّما اِنقَضى سَبَبٌ

مِنكِ عادَ لي سَبَبُ

— أبو نواس

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عتاب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو نواس

أبو نواس

أبو نواس أو الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي شاعر عربي من أشهر شعراء عصر الدولة العباسية. ويكنى بأبي علي وأبي نؤاس والنؤاسي. وعرف أبو نواس بشاعر الخمر. ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد أنشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

عيناك .. بدر شاكر السياب

عيناك .. بدر شاكر السياب

عيناك.. أم غاب ينام على وسائد من ظلال؟ ساجٍ تلثم بالسكون فلا حفيف ولا انثيال إلا صدى واه يسيل على قياثر في الخيال. إني أحس

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

قرئ الكتاب وماطلوا بجوابه

قُرِئَ الكِتابُ وَماطَلُوا بِجَوابِهِ رَأيٌ يُقَدَّمُ مَرَّةً وَيُؤَخَّرُ إِنَّ المُحِبَّ يَعودُ مِنكِ بِخَيبَةٍ مُتَحَيِّراً في أَمرِهِ يَتَفَكَّرُ يَطوي الصَبابَةَ مِنكِ وَهيَ مَصونَةٌ بَينَ الجَوانِحِ كُلَّ

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

تذكره أحبابه الأنجم الزهر

تُذكِّرُهُ أحبَابَه الأنجُم الزّهرُ فيَا وَيحَه ماذَا به صنعَ الذِكرُ همُ مثلُها بُعداً ونوراً ورفعةً ولكنْ لَها إذْ شُبّهت بهِمُ الفَخْرُ وقد كنتُ أشكُو هجرَهُم

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

إذا ما الغزال سرى زائرا

إِذا ما الغَزالُ سَرى زائِرا فَلا تَأمَنِ الأَسَدَ الزائِرا وَلَكِن سَلِ اللَيلَ سَتراً عَلَيكَ وَإِن كُنتَ تَأمَنُهُ كافِرا عَسى الفَجرُ يَغفو وَلَو ساعَةً يَنامُ بِها

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً