شعر أبو فراس الحمداني – وما اخوك الذي يدنو به نسب

هَل أَنتَ مُبلِغُهُ عَنّي بِأَنَّ لَهُ

وُدّاً تَمَكَّنَ في قَلبي يُجاوِرُهُ

وَأَنَّني مَن صَفَت مِنهُ سَرائِرُهُ

وَصَحَّ باطِنُهُ مِنهُ وَظاهِرُهُ

وَما أَخوكَ الَّذي يَدنو بِهِ نَسَبٌ

لَكِن أَخوكَ الَّذي تَصفو ضَمائِرُهُ

— أبو فراس الحمداني