شعر أبو تمام – سلام على من لا يردّ سلامي

شعر أبو تمام - سلام على من لا يردّ سلامي
شارك هذه الأبيات

سَلامٌ عَلى مَن لا يَرُدُّ سَلامي

وَمَن لا يَراني مَوضِعاً لِكَلامِ

وَماذا عَلَيهِ أَن يُجيبَ مُسَلِّماً

وَلَيسَ يُقَضّى بِالسَلامِ ذِمامي

— أبو تمام

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عتاب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو تمام

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر هارون الرشيد - وتنال منك بحد مقلتها

شعر هارون الرشيد – وتنال منك بحد مقلتها

وتنالُ مِنْكَ بِحَدّ مُقْلَتِها ما لا يَنالُ بِحَدِّهِ النَّصْلُ شَغَلَتْكَ وهْيَ لِكُلِّ ذي بَصَرٍ لاقى مَحاسِنَ وَجْهِها شُغْلُ فَلِقَلْبِها حِلْمٌ يُباعِدُها عن ذي الهَوى وَلِطَرْفِها

اقتباس من مطلع قصيدة البردة - كعب بن زهير

اقتباس من مطلع قصيدة البردة – كعب بن زهير

بانَتْ سُعادُ فَقَلْبي اليَوْمَ مَتْبولُ مُتَيَّمٌ إثْرَها لم يُفَدَ مَكْبولُ وَمَا سُعَادُ غَداةَ البَيْن إِذْ رَحَلوا إِلاّ أَغَنُّ غضيضُ الطَّرْفِ مَكْحُولُ — كعب بن زهير

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

ترك التكلف فيما قد خدمت به

تَركُ التَكَلُّفِ فيما قَد خَدَمتُ بِهِ أَولى مِنَ المَطلِ وَالإِخلافِ وَالمَلَلِ وَرُبَّ قائِلِ قَولٍ قَصَّرَت يَدَهُ يَدُ الخُطوبِ فَصَدَّتهُ عَنِ العَمَلِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ابن عبد ربه

ما أقرب اليأس من رجائي

مَا أَقْرَبَ اليَأسَ مِنْ رَجائي وَأبعدَ الصَّبرَ مِنْ بُكائي يَا مُذْكِيَ النَّارِ في فُؤادي أَنْتَ دَوائي وأنْتَ دَائي مِنْ لي بِمُخْلِفَةٍ في وَعدِهَا تَخْلِطُ لِي

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

أوميض برق بالأبيرق لاحا

أوميض برق بالأبيرق لاحا يستلُّ عن عمد السحاب صفاحا أم نار أعلام الحجاز بدت لنا أم في ربا نجد أرى مصباحا أم تلك ليلى العامرية

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً