الشوق

Loading

حفظ في المفضلة

شعر عمر بن أبي ربيعة – والدمع للشوق متباع فما ذكرت

وَالدَمعُ لِلشَوقِ مِتباعٌ فَما ذُكِرَت إِلّا تَرَقرَقَ دَمعُ العَينِ فَاِنسَكَبا لَم يُسلِهِ النَأيُ عَنها حينَ باعَدَها وَلَم يَنَل بِالهَوى مِنها…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر بكر بن نطاح – وكذبت طرفي عنك والطرف صادق

وكذَّبتُ طَرفي عنكِ والطَّرفُ صادقٌ وأسمَعتُ أُذني فيكِ ما ليسَ يُسمَعُ ولم أسكُن الأرضَ التي تَسكُنينَها لكيما يقولوا: صابرٌ ليسَ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر طرفة بن العبد – خليلي لا والله ما القلب سالم

خَليليَّ، لا واللهِ ما القَلبُ سالمٌ وإنْ ظهرَت منِّي شَمائلُ صاحِ وإلَّا فما بالي ولم أشهَدِ الوَغى أبِيتُ كأنِّي مُثقَلٌ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر إبراهيم ناجي – ما كنت أصبر عن لقائك ساعة

أَوَ لَيْسَ لَيِ في ظِلَّ عَطْفِكَ مَوْضعٌ أَحْبُو إليه وَأَرْتمي مُسْتَنصِرا مَا كُنْتُ أَصْبِرُ عَنْ لِقاَئِكَ ساعةً كَيْفَ السَّبِيلُ إلى…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر امرؤ القيس – وإن شفائي عبرة مهراقة

وإِنَّ شِفَائِي عَبْرَةٌ مُهْرَاقةٌ فَهَلْ عِنْدَ رَسْمٍ دَارِسٍ مِنْ مُعَوَّلِ — امرؤ القيس شرح بيت الشعر المهراق والمراق: المصبوب، وقد…

زر الذهاب إلى الأعلى