أبو البقاء الرندي

أبو البقاء الرندي

أبو البقاء الرندي (601 هـ -684 هـ)، كان بارعا في نظم الكلام ونثره. وكذلك أجاد في المدح والغزل والوصف والزهد.
Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو البقاء الرندي – هي الأمور كما شاهدتها دول

لِكُلِّ شَيْءٍ إِذَا مَا تَمَّ نُقْصَانُ فَلَا يُغَرَّ بِطِيبِ العَيْشِ إِنْسَانُ هِيَ الأُمُورُ كَمَا شَاهَدْتَهَا دُوَلٌ مَنْ سَرَّهُ زَمَنٌ سَاءَتْهُ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو البقاء الرندي – ‏ما باختيـاري ذقت الحـب ثانيـة

ما باِختياريَ ذُقتُ الحبَّ ثانيةً وَإِنّما جارَتِ الأَقدارُ فاتّفَقا وَكنتُ في كَلَفي الداعي إِلى تَلَفي مِثلَ الفراشِ أَحَبَّ النارَ فَاِحتَرَقا…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو البقاء الرندي – يا غافلا وله في الدهرِ موعظة

يا غافِلاً وَلَهُ في الدهرِ مَوعِظَةٌ إِن كُنتَ في سنَةٍ فالدهرُ يَقظانُ وَماشِياً مَرِحاً يُلهِيهِ مَوطِنُهُ أَبَعدَ حِمص تَغُرُّ المَرءَ…

Loading

حفظ في المفضلة

يا سالب القلب لأبي البقاء الرندي

يا سالبَ القلبَ منّـي عندما مرَقـا لم يبقِ حبـّك لي صَبـرا ولا رَمَقـا لا تسألِ اليومَ عمّا كابَدت كَبـِدي ليتَ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو البقاء الرندي – مثل الفراش أحب النار فاحترقا

وكنت في كلفي الدّاعي إلى تلفي مثل الفَراش أحبّ النار فاحترقا يا من تجلّى إلى سرّي فصيّرني دكّا وهزّ فؤادي…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو البقاء الرندي – حتى المحاريب تبكي

حتى المحاريب تبكي وهي جامدةٌ ، حتى المنابر تبكي وهي عيدانُ. – أبو البقاء الرندي

زر الذهاب إلى الأعلى