جر المخزيات على كليب

ديوان الفرزدق

جَرَّ المُخزِياتِ عَلى كُلَيبٍ

جَريرٌ ثُمَّ ما مَنَعَ الذِمارا

وَكانَ لَهُم كَبَكرِ ثَمودَ لَمّا

رَغا ظُهراً فَدَمَّرَهُم دَمارا

عَوى فَأَثارَ أَغلَبَ ضَيغَمِيّاً

فَوَيلَ اِبنِ المَراغَةِ ما اِستَثارا

مِنَ اللائي يَظَلُّ الأَلفُ مِنهُ

مُنيخاً مِن مَخافَتِهِ نَهارا

تَظَلُّ المُخدِراتُ لَهُ سُجوداً

حَمى الطُرقَ المَقانِبَ وَالتِجارا

كَأَنَّ بِساعِدَيهِ سَوادَ وَرسٍ

إِذا هُوَ فَوقَ أَيدي القَومِ سارا

وَإِنَّ بَني المَراغَةِ لَم يُصيبوا

إِذا اِختاروا مُشاتَمَتي اِختِيارا

هَجَوني حائِنينَ وَكانَ شَتمي

عَلى أَكبادِهِم سَلَعاً وَقارا

سَتَعلَمُ مَن تَناوَلُهُ المَخازي

إِذا يَجري وَيَدَّرِعُ الغُبارا

وَنامَ اِبنُ المَراغَةِ عَن كُلَيبٍ

فَجَلَّلَها المَخازي وَالشَنارا

وَإِنَّ بَني كُلَيبٍ إِذ هَجَوني

لَكَالجِعلانِ إِذ يَغشَينَ نارا

وَإِنَّ مُجاشِعاً قَد حَمَّلَتني

أُموراً لَن أُضَيِّعَها كِبارا

قِرى الأَضيافَ لَيلَةَ كُلِّ ريحٍ

وَقِدماً كُنتُ لِلأَضيافِ جارا

إِذا اِحتَرَقَت مَآشِرُها أَشالَت

أَكارِعَ في جَواشِنِها قِصارا

نشرت في ديوان الفرزدق، شعراء العصر الأموي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تلوم على هجاء بني كليب

تَلومُ عَلى هِجاءِ بَني كُلَيبٍ فَيا لَكَ لِلمَلامَةِ مِن نَوارا فَقُلتُ لَها أَلَمّا تَعرِفيني إِذا شَدَّت مُحافَلَتي الإِزارا فَلَو غَيرُ الوَبارِ بَني كُلَيبٍ هَجَوني ما…

ولست بنائل قمر الثريا

وَلَستُ بِنائِلٍ قَمَرَ الثُرَيّا وَلا جَبَلي الَّذي فَرَعَ الهِضابا أَتَطلُبُ يا حِمارَ بَني كُلَيبٍ بِعانَتِكَ اللَهاميمَ الرِغابا وَتَعدِلُ دارِماً بِبَني كُلَيبٍ وَتَعدِلُ بِالمُفَقّئَةِ السِبابا فَقُبِّحَ…

تغنى جرير بن المراغة ظالماً

تَغَنّى جَريرُ بنُ المَراغَةِ ظالِماً لِتَيمٍ فَلاقى التَيمَ مُرّاً عِقابُها وَتَيمٌ مَكانَ النَجمِ لا يَستَطيعُها إِذا زَخَرَت يَوماً إِلَيها رَبابِها وَفيها بَنو الحَربِ الَّتي يُتَّقى…

وإن نقدت يداه فزل عنها

وَإِن نَقِدَت يَداهُ فَزَلَّ عَنها أَطافَ بِهِ عَطِيَّةُ فَاِستَدارا رَأَيتُ اِبنَ المَراغَةِ حينَ ذَكّى تَحَوَّلَ غَيرَ لِحيَتِهِ حِمارا هَلُمَّ نُوافِ مَكَّةَ ثُمَّ نَسأَل بِنا وَبِكُم…

لنعم الحي حي بني كليب

لَنِعمَ الحَيُّ حَيُّ بَني كُلَيبٍ إِذا ما أَوقَدوا فَوقَ اليَفاعِ وَنِعمَ الحَيُّ حَيُّ بَني كُلَيبٍ إِذا اِختَلَطَ الدَواعي بِالدَواعي أَلَم تَرَ أَنَّ جارَ بَني زُهَيرٍ…

تعليقات