أبيات شعر غزل

شعر المنخل اليشكري – في اليوم المطير

وَلَقَد دخلت على الفتاة :: الخدر فِي الْيَوْم المطير
الكاعب الْحَسْنَاء ترفل :: فِي الدمقس وَفِي الْحَرِير
فدفعتها فتدافعت :: مشي القطاة إِلَى الغدير
ولثمتها فتنفست :: كتنفس الظبي الغرير

– المنخل اليشكري

1. مَعْنَاهُ وَافق دخولي على الفتاة فِي خدرها الْيَوْم الماطر وَخص الْيَوْم الماطر لِأَنَّهُ يَوْم المؤانسة وفراغ البال وَلَا يصلح للصَّيْد وَاللَّهْو فِيهِ أطيب لخلو البال فِيهِ
2. الكاعب البادي ثديها للنهود وترفل تختال والدمقس الْحَرِير الْأَبْيَض وَالْمعْنَى دخلت على الفتاة الجامعة للمحاسن وَهِي تختال فِي لِبَاس الْحَرِير الْأَبْيَض وَغير الْأَبْيَض
3. القطاة وَاحِدَة القطا لنَوْع من الطير والغدير قِطْعَة من المَاء يغادرها السَّيْل وَالْمعْنَى دافعتها فتدافعت أَي مشت مشي القطاة فِي خفتها وسرعتها إِذا قصدت الغدير
4. الغرير ولد الظبي وَهُوَ الصَّغِير وَالْمعْنَى لما قبلت فاها وخدها تنفست الصعداء لمكاني مِنْهَا واتحاد قلبِي بقلبها كَمَا يتنفس الظبي الغرير

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق