شعر المتنبي – وحالات الزمان عليك شتى

أَسَيفَ الدَولَةِ اِستَنجِد بِصَبرٍ

وَكَيفَ بِمِثلِ صَبرِكَ لِلجِبالِ

فَأَنتَ تُعَلِّمُ الناسَ التَعَزّي

وَخَوضَ المَوتِ في الحَربِ السِجالِ

وَحالاتُ الزَمانِ عَلَيكَ شَتّى

وَحالُكَ واحِدٌ في كُلِّ حالِ

— أبو الطيب المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: يا سيف الدولة، أستعن بصبرك الذي هو كالجبال الثوابت، على هذه المصيبة العظيمة، ومن أين للجبال مثل صبرك؟!

2 – يقول: لا تحتاج أن نعزيك على مصائبك؛ لأنك تُعلّم الناس التصبر وتعلمهم خوض المنايا في الحروب العظيمة.

3 – يقول: أحوال الزمان عليك متفرقة ومختلفة، ولا يزعجك منها شيء، ولا يغيرك عن حالك من الصبر والثبات والحلم والوقار في جميع الأوقات.