غازي القصيبي

غازي القصيبي

غازي عبد الرحمن القصيبي (2 مارس 1940 - 15 أغسطس 2010[2]) شاعر وأديب وسفير دبلوماسي ووزير سعودي، وصل عدد مؤلفاته إلى أكثر من ستين مؤلفاً كما له أشعار متنوعة.

شعر غازي القصيبي – في أجفان إعصارِ

خمسٌ وستُونَ.. في أجفان إعصارِ أما سئمتَ ارتحالاً أيّها الساري؟ أما مللتَ من الأسفارِ.. ما هدأت إلا وألقتك في وعثاءِ…

شعر غازي القصيبي – أيا رفيقة دربي

أيا رفيقةَ دربي!.. لو لديّ سوى عمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري أحببتني.. وشبابي في فتوّتهِ وما تغيّرتِ.. والأوجاعُ سُمّاري منحتني…

اقتباسات غازي القصيبي – الحب أبو العواطف

الحُب أبو العواطف الإنسانية وأبو التاريخ البشري، الدّين في جوهرِه حُبُّ الله، والقوميةُ حبّ الوطن، والفلسفةُ حبُّ الحقيقة، والسياسة حُبُّ…

شعر غازي القصيبي – يا عالم الغيب ذنبي أنت تعرفه

يا عالم الغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه وأنت تعلمُ إعلاني.. وإسراري وأنتَ أدرى بإيمانٍ مننتَ به علي.. ما خدشته كل أوزاري…

شعر غازي القصيبي – تنكر لي الصديق فما اندهاشي

قفي! لا تحرميني – والليالي نصال – في ضلوعي – من سلاحي تنكر لي الصديق فما اندهاشي و قد قفز…

زر الذهاب إلى الأعلى