الأحوص الأنصاري

الأحوص الأنصاري

عبدالله بن محمد بن عبد الله بن عاصم الأنصاري، من بني ضبيعة. شاعر هجاء، صافي الديباجة، من طبقة جميل بن معمر ونصيب. كان معاصراً لجرير والفرزدق. وكان حماد الراوية يقدمه في النسيب على شعراء زمنه.

شعر الأحوص الأنصاري – ما عالج الناس مثل الحب من سقم

ما عالَجَ الناسُ مِثلَ الحُبِّ مِن سَقَمٍ وَلا بَرى مِثلُهُ عَظماً وَلا جَسَدا ما يَلبَثُ الحُبُّ أَن تَبدو شَواهِدُهُ مِن…

شعر الأحوص الأنصاري – ستبقى لها في مضمر القلب والحشا

إِذا رُمتُ عَنها سَلوَةً قالَ شافِعٌ مِنَ الحُبِّ ميعادُ السُلوِّ المَقابِرُ سَتَبقى لَها في مُضمَر القَلبِ والحَشا سَريرَةُ ودٍّ يَومَ…

شعر الأحوص الأنصاري – والشوق أقتله برؤيتها

وَالشَّوْقُ أَقْتُلُهُ بِرُؤْيَتِهَا قَتْلَ الظَّمَا بِالبَارِدِ العَذْبِ والنّاسُ إنْ حلُّوا جميعهمُ شِعْباً، سَلاَمُ، وَأَنْتِ فِي شِعْبِ لحللتُ شعبكِ دونَ شعبهمُ…

شعر الأحوص الأنصاري – طاف الخيال وطاف الهم فاعتكرا

طافَ الخَيالُ وَطافَ الهَمُّ فاعتَكَرا عِندَ الفِراشِ فَباتَ الهَمُّ مُحتَضِرا أُراقِبُ النَجمَ كالحَيرانِ مُرتَقِباً وَقَلَّصَ النَومُ عَن عَينيَّ فانشَمَرا —…

شعر الأحوص الأنصاري – ألا حبذا سلمى الفؤاد وحبذا

أَلا حَبَّذا سَلمى الفؤادِ وَحَبَّذا زيارَتُها لَو يُستَطاعُ التَزاوُرُ لَقَد بَخِلَت بِالودِّ حَتّى كأَنَّها خَليلُ صَفاءٍ غَيَّبَتهُ المَقابِرُ — الأحوص…

زر الذهاب إلى الأعلى