الأعشى يمدح المحلق الكلابي

لَعَمرِي، لَقد لاحَتْ عُيُونٌ كَثيرَة إلى ضَوءِ نَارٍ في يَفَاعٍ تُحَرَّقُ تُشَبّ لمَقْرُورَيْنِ يَصْطَلِيَانِهَا، وَبَاتَ عَلى النّارِ النّدَى وَالمُحَلَّقُ – الأعشى