أبو تمام

أبو تمام

أَبو تَمّام (188 - 231 هـ / 788-845 م) هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي، أحد أمراء البيان، في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري.
Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو تمام – في كل يوم في فؤادي وقعة

غابَت نُجومُ السَعدِ يَومَ فِراقِها وَأَساءَتِ الأَيّامُ فيها مَحضِري في كُلِّ يَومٍ في فُؤادي وَقعَةٌ لِلشَوقِ إِلّا أَنَّها لَم تُذكَرِ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو تمام – لولا اشتعال النار فيما جاورت

وَإِذا أَرادَ اللَهُ نَشرَ فَضيلَةٍ طُوِيَت أَتاحَ لَها لِسانَ حَسودِ لَولا اِشتِعالُ النارِ فيما جاوَرَت ما كانَ يُعرَفُ طيبُ عَرفِ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو تمام – ليس الحجاب بمقص عنك لي أملا

يا أَيُّها المَلِكُ النائي بِرُؤيَتِهِ وَجودُهُ لِمُرَجّي جودِهِ كَثِبُ لَيسَ الحِجابُ بِمُقصٍ عَنكَ لي أَمَلاً إِنَّ السَماءَ تُرَجّى حينَ تَحتَجِبُ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو تمام – مازال وسواسى لعقلى خادعا

هَب مَن لَهُ شَيءٌ يُريدُ حِجابَهُ ما بالُ لا شَيءٍ عَلَيهِ حِجابُ ما إِن سَمِعتُ وَلا أَراني سامِعاً أَبَداً بِصَحراءٍ…

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو تمام – إذا جاريت في خلق دنيئا

إِذا جارَيتَ في خُلُقٍ دَنيئاً فَأَنتَ وَمَن تُجاريهِ سَواءُ رَأَيتُ الحُرَّ يَجتَنِبُ المَخازي وَيَحميهِ عَنِ الغَدرِ الوَفاءُ — أبو تمام

Loading

حفظ في المفضلة

شعر أبو تمام – وما من شدة إلا سيأتي

وَما مِن شِدَّةٍ إِلّا سَيَأتي لَها مِن بَعدِ شِدَّتِها رَخاءُ لَقَد جَرَّبتُ هَذا الدَهرَ حَتّى أَفادَتني التَجارِبُ وَالعَناءُ — أبو…

زر الذهاب إلى الأعلى