أبيات شعر – أفيقوا أفيقوا يا غواة – أبو العلاء المعري

أبيات شعر - أفيقوا أفيقوا يا غواة - أبو العلاء المعري
شارك هذه الأبيات

أفِيقوا أفِيقوا يا غُواةُ! فإنما
دِياناتكمْ مكرٌ من القُدَماء
أرادُوا بها جَمعَ الحُطام فأدركوا
وبادوا وماتتْ سُنّةُ اللؤماء
– أبو العلاء المعري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو القاسم الشابي - ومن يتهيب صعود الجبال

شعر أبو القاسم الشابي – ومن يتهيب صعود الجبال

وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

يا واحدا ما كان لي غيره

يا واحِداً ما كانَ لي غَيرُهُ بَعدَكَ وا قِلَّةَ أَنصاري يا مُنتَهى سُؤلي وَيا مُشتَكى حُزني وَيا حافِظَ أَسراري الدارُ مِن بَعدِكَ قَد أَصبَحَت في

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

يا منتهى الأمل امتدت مطارحه

يا مُنتهَى الأمَلِ امتدَّتْ مَطارِحُهُ ويا حِمَى مَن إليهِ في الخُطوب لَجَا هَذيِ نتيجةُ فِكرٍ كان في الزّمنِ ال ماضِي عَقِيماً ولولا أنتَ مَا نُتِجَا

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

واها لليل خلتني من طيبه

واهاً لِلَيلٍ خِلتُنِي من طِيبهِ متَفيِّئاً في ظلِّ طَيرٍ طَائرِ لو أنّنِي أشْرِي بعُمريَ مِثلَه أو بالشّبِيبة لم أكُنْ بالخَاسِرِ ناهلْتُ فيهِ البدرَ شمساً تُوِّجَت

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً