يلومونني ان همت وجدا بحسنها – محمود سامي البارودي

يَلُومُونَنِي أَنْ هِمْتُ وَجْداً بِحُسْنِهَا

وَأَيُّ امْرِئٍ بِالْحُسْنِ لَيْسَ يَهِيمُ

وَهَلْ يَغْلِبُ الْمَرْءُ الْهَوَى وَهْوَ غَالِبٌ

وَيُخْفِي شَكَاةَ الْقَلْبِ وَهْوَ كَلِيمُ

فَإِنْ أَكُ مَحْسُورَاً بِهَا فَلَرُبَّمَا

مَلَكْتُ عِنَانَ الْقَلْبِ وَهْوَ كَظِيمُ

— محمود سامي البارودي