يشُدني لكِ شوقٌ لو غَمستُ لهُ – حرقة الشوق لحسن البحيري

يشُدني لكِ شوقٌ لو غَمستُ لهُ

يراع شعري في صَوبِ الحيا الغَدِقِ

ُورُحتُ بالحُبّ والذّكرى أُصوّره

ِدمعاً على الخدّ أو حرفاً على الورق

لَجفّ حِبرِي ولمْ أبلغْ قرارةَ ما

ضَمَّت جَوانِحُ صَدرِي منْ لَظَى حُرَقِي