أبيات شعر غزلLoading

حفظ في المفضلة

يزيد بن معاوية – أراك طروبا ذا شجا وترنم

أَراكَ طَروباً ذا شَجاً وَتَرَنُّمٍ

تَطوفُ بِأَذيالِ السِجافِ المُخَيِّمِ

أَصابَكَ عِشقٌ أَم بُليتَ بِنَظرَةٍ

فَما هَذهِ إِلّا سَجِيَّةُ مُغرَمِ

— يزيد بن معاوية

معاني المفردات:

الشَّجَا : الهَمُّ وَالحُزْنُ

ترنم – ترنما أي رجع صوته وطرب به

أذيال السجاف: يقصد آخر الليل

سجية : خلق ، طبيعة . ويقصد هنا هيئة

بليت: بُليَ: (فعل) بُلِيَ فِي أمْرِهِ : اُمْتُحِنَ

المُغْرَمُ : المولَع بالشيءِ لا يصبِر على مفارقته

يزيد بن معاوية

يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي الدمشقي. تعرض شعر يزيد للتحريف، وأضيف إلى أشعاره أبيات غير معروفة.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى