يا سالب القلب لأبي البقاء الرندي

يا سالب القلب لأبي البقاء الرندي
شارك هذه الأبيات

يا سالبَ القلبَ منّـي عندما مرَقـا

لم يبقِ حبـّك لي صَبـرا ولا رَمَقـا

لا تسألِ اليومَ عمّا كابَدت كَبـِدي

ليتَ الفراقُ وليت الحـبُّ ما خُلِقـا

ًما باختِيـاري ذُقتُ الحـبَّ ثانيـة

وإنّمـا جـَارتِ الأقـَدارُ فـاتّفقـا

وكنتُ في كَلَفي الدّاعـي إلى تَلَفـي

مثل الفَراشِ أحـبّ النـارَ فاحتَرقـا

يا مـن تجلّـى إلى سـرّي فصيّرنِـي

دكّا وهـزّ فـُؤادي عنـدما صَعقـا

انظـر إليّ فـإن النفـسَ قد تلَفـت

رفـقاً علـى الـرّوح إنّ الروح قـد زُهقـاِ

— أبو البقاء الرندي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو البقاء الرندي

أبو البقاء الرندي

أبو البقاء الرندي (601 هـ -684 هـ)، كان بارعا في نظم الكلام ونثره. وكذلك أجاد في المدح والغزل والوصف والزهد.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر عنترة بن شداد - و لو أرسلت رمحي مع جبان

شعر عنترة بن شداد – و لو أرسلت رمحي مع جبان

وَلَو أَرسَلتُ رُمحي مَع جَبانٍ لَكانَ بِهَيبَتي يَلقى السِباعا مَلَأتُ الأَرضَ خَوفاً مِن حُسامي وَخَصمي لَم يَجِد فيها اِتِّساعا إِذا الأَبطالُ فَرَّت خَوفَ بَأسي تَرى

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

الخير كالعرفج الممطور ضرمه

الخَيرُ كَالعَرفَجِ المَمطورِ ضَرَّمَهُ راعٍ يَإِطُّ وَلَمّا أَن ذَكا خَمَدا وَالشَرُّ كَالنارِ شُبَّت لَيلَها بِغَضاً يَأتي عَلى جَمرِها دَهرٌ وَما هَمَدا أَما تَرى شَجَرَ الإِثمارِ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

تعشقتها في الحلي غصناء منثورا

تعشقتها في الحلي غصناء منثورا وفي البردِ بدراً في السماء منيرا أشاهد من وجهه التأمل جنة وألبس من جنس العناق حريرا وألثم معسولاً نظيماً كأنما

ديوان أبو الطيب المتنبي
أبو الطيب المتنبي

أمن كل شيء بلغت المرادا

أَمِن كُلِّ شَيءٍ بَلَغتَ المُرادا وَفي كُلِّ شَأوٍ شَأَوتَ العِبادا فَماذا تَرَكتَ لِمَن لَم يَسُد وَماذا تَرَكتَ لِمَن كانَ سادا كَأَنَّ السُمانى إِذا ما رَأَتكَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً