و ليته لا يزال مأواها للمتنبي

فَلَيْتَهَا لا تَزَالُ آوِيَةً

وَلَيْتَهُ لا يَزَالُ مَأوَاهَا

كُلُّ جَرِيحٍ تُرْجَى سَلامَتُهُ

إلاّ فُؤاداً رَمَتْهُ عَيْنَاهَا

— المتنبي