وما شرقي بالماء إلا تذكرا – المتنبي

وَما شَرَقي بِالماءِ إِلّا تَذَكُّراً

لِماءٍ بِهِ أَهلُ الحَبيبِ نُزولُ

يُحَرِّمُهُ لَمعُ الأَسِنَّةِ فَوقَهُ

فَلَيسَ لِظَمآنٍ إِلَيهِ وُصولُ

— المتنبي

شرح أبيات الشعر

1 – يقول: إذا أردت شرب الماء تذكرت الماء الذي نزل عليه أهل من أحبه فشرقت بهذا الماء، لما خنقني من العبرة، أو لأجل أني كنت أشتهي أن يكون شربي من الماء الذي نزلوا عليه، لمجاورته إياهم

2 – يقول: إن هذا الماء ممنوع الوصول إليه مما فوقه من الرماح، وما حوله من الأبطال، فلا يصل إليه أحد؛ لعزّة قومه.