شعر ابن خفاجه – وكفى اسى ان لا سفير بيننا

شعر ابن خفاجه - وكفى اسى ان لا سفير بيننا
شارك هذه الأبيات

يامَطلَعَ الأَنوارِ إِنَّ بِمُقلَتي

أَسَفاً عَلَيكَ كَمَنشَإِ الأَنواءِ

وَكَفى أَسىً أَن لاسَفيرٌ بَينَنا

يَمشي وَأَن لامَوعِدٌ لِلِقاءِ

— ابن خفاجه

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر فراق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن خفاجة

ابن خفاجة

ابن خَفَاجة (450 ـ 533هـ، 1058 ـ 1138م). إبراهيم بن أبي الفتح بن عبدالله بن خفاجة الهواري، يُكنى أبا إسحاق. من أعلام الشعراء الأندلسيين في القرنين الخامس والسادس الهجريين. ركز ابن خفاجة في شعره على وصف الطبيعة و جمالها.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن الدهان - ما كان ضرك لو غمزت بحاجب

شعر ابن الدهان – ما كان ضرك لو غمزت بحاجب

ٌكَمْ قَد هَجَرتِ إِذ التَواصُلُ مُكسِب وَضَررتِ قادِرَةً عَلى أَن تنفَعي ما كانَ ضرّكِ لَو غَمَزتِ بِحاجِبٍ ِعِندَ التَفَرُّقِ أَو أَشَرتِ باصبَع وَوَعدتِني ان عُدت

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

من يكن يكرم اللئام فقد أضحوا

من يكن يكرم اللئام فقد أض حوا وأمْسَوْا عندي بدار هَوان هي دنيا طَفوْا عليها وإن قا لوا علونا بالظن والحسبانِ ما علا من طفا

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

ألمت نع الظلماء يهدى سلامها

ألمَّتْ نع الظلماء يهدى سلامها فنمَّ عليها نشرها وابتسامها يلاثُ على جنح الظلام نصيفها ويرفع عن ضوء الصباح لثامها مهاةٌ ثناياها كنظمي ولفظها كدمعي لآلٍ

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

أنا ابن ذي الحوضين عبد المطلب

أَنا اِبنُ ذي الحَوضَينِ عَبدِ المُطَّلِب وَهاشِمُ المُطِعِمُ في العامِ السَغَب أُوفي بِميعادي وَأَحمي عَن حَسَب Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي بن أبي طالب،

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً