وأعظم ما ترجوه ما لا تناله – البارودي

أُحَاوِلُ أَمْرَاً قَصَّرَتْ دُونَهُ النُّهَى

وَشَابَتْ وَلَمْ تَبْلُغْ مَدَاهُ الْمَفَارِقُ

وَأَعْظَمُ مَا تَرْجُوهُ مَا لا تَنَالُهُ

وَأَكْثَرُ مَنْ تَلْقَاهُ مَنْ لا يُوَافِقُ

— محمود سامي البارودي