أبيات شعر حزينةLoading

حفظ في المفضلة

مَا بَالُ عَيْنِكَ مِنْهَا الْمَاءُ يَنْسَكِبُ لذو الرمة

مَا بَالُ عَيْنِكَ مِنْهَا الْمَاءُ يَنْسَكِبُ

كَأَنَّهُ مِنَ كُلى ً مَفْرِيَّة ٍ سَرِبُ

وَفْرَاءَ غَرْفِيَّة ٍ أَثْأَى خَوَارِزُهَا

مشلشلٌ ضيَّعتهُ بينها الكتبُ

أَسْتَحْدَثَ الرَّكْبُ عَنْ أَشْياَعِهِمْ خَبَراً

أَمْ رَاجَعَ الَقْلبَ مِنْ أَطْرَابِهِ طَرَبُ

مِنْ دِمْنَة ٍ نَسَفَتْ عَنْهَا الصَّبَا سُفعاً

كما تُنشَّرُ بعدَ الطِّيَّة ِ الكتُبُ

سَيْلاً مِنَ الدِّعْصِ أغْشتْهُ معَاَرِفَهَا

نَكْبَآءُ تَسْحَبُ أَعْلاَهُ فَيَنْسَحِبُ

لاَ بَلْ هُوَ الشَّوْقُ مِنْ دَارٍ تَخَوَّنهَا

مَرّاً سَحَابٌ وَمَرّاً بَارِحٌ تَرِبُ

يبدو لعينيكَ منها وهيَ مزمنة ٌ

نُؤْيٌ وَمُسْتَوْقَدٌ بَالٍ وَمُحْتَطَبُ

إلى لوائحَ من أطلالِ أحوية ٍ

كَأَنَّهَا خِللٌ مَوْشِيَّة ٌ قُشُبُ

بجانبِ الزُّرقِ لمْ تطمسْ معالمها

دوارجُ المورِ والأمطارُ والحقبُ

— ذو الرمة

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى