من كان يطلب من أيامه عجبا – أبو العلاء المعري

من كان يطلب من أيامه عجبا - أبو العلاء المعري
شارك هذه الأبيات

مَن كان يَطلبُ مِن أيّامِهِ عَجبًا

فـلي ثمانونَ عامًا لا أرى عَجبا

الناسُ كالناسِ والأيامُ واحدةٌ

والدّهرُ كالدّهرِ والدنيا لِـمَن غَلَبا

— أبو العلاء المعري

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - وكل يرى طرق الشجاعة والندى

شعر المتنبي – وكل يرى طرق الشجاعة والندى

وَمِن شَرَفِ الإِقدامِ أَنَّكَ فيهِمِ عَلى القَتلِ مَوموقٌ كَأَنَّكَ شاكِدُ وَأَنَّ دَماً أَجرَيتَهُ بِكَ فاخِرٌ وَأَنَّ فُؤاداً رُعتَهُ لَكَ حامِدُ وَكُلٌّ يَرى طُرقَ الشَجاعَةِ وَالنَدى

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

وقواف سقيت منها وليا

وَقَوافٍ سَقَيتُ مِنها وَلِيّاً حُلوَها وَالعَدُوُّ يُسقى المَريرَا وَكَأَنَّ السُطورَ كانَت زُنوداً قَدَحَت أَن قَرَأتَها لَكَ نورا إِنَّ يَوماً أَراكَ فيهِ لَيَومٌ يَلبِسُ الأُفقَ مُشمِساً

ديوان أبو نواس
أبو نواس

هذا مقال سمج

هَذا مَقالٌ سَمِجُ عَلَيكَ فيهِ حَرَجُ تَقتُلُني ظُلماً وَلَم تَثبُت عَلَيَّ الحُجَجُ أَنتَ غَزالٌ غَنِجٌ بِهِ يَتيهُ الغَنَجُ قالوا فَصِفهُ قُلتُ في الجَب هَةِ مِنهُ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

إليك مدير الكأس عني إنني

إليكَ مديرَ الكأسِ عنيَ إنني رأيت دموع الخوف تقطع للصدى وإياك باللمياء يشرقُ خدَّها فإنيَ لم آنس على ناره هدى نزعتُ فلا الساقي لديّ براكعٍ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً