من الكباريه! (استأجر الداعية الكباريه ثم وعظ السكارى فاستجابوا له!)

شارك هذا الاقتباس

بُشراك يا صاح مَن تابوا ومَن صدقوا

ومَن – بهذا الهُدى خِلافك – انطلقوا

خصُّوك بالشكر لمّا جُبتَ عالمَهم

مُناصحاً مُشفقاً على مَن انزلقوا

ترمي لهم من علٍ حبلَ النجاة عسى

أن يُنقذ الله مَن في غيّهم غرقوا

ألقيت وعظك في حرصٍ وفي مَلقٍ

حتى سبانا سنا الإلقاء والمَلق

أدليت دلواً من الإرشاد مبتشراً

ولم تبال بمن بذا الهُدى شرقوا

وما تكلفتَ في البرهان تبذله

لتُخرج الناس مِن نار بها احترقوا

وما أرقت خموراً فوق مائدةٍ

وما نهرت فتاة أزها الشبق

وما زجرت نساءً عُرْيُهن بدا

والعِطرُ زاكي الشذى مستشرفٌ عبق

وما تناولت ما يأتي القِمار به

مِن المكاسب في جيوب مَن سبقوا

لكنْ تحدثت – في التوحيد – مُحتسباً

إذ للعبادة كل الناس قد خُلقوا

وبالعقيدة كل الأمر مُرتبط

وكم بذلك أهلُ العلم كم نطقوا

حتى أبنت عُرى التوحيد مُحتملاً

ضلالَ مَن جهلوا ، وفسقَ مَن فسقوا

تغيّر الحالُ ، جُلُ القوم قد فطنوا

ودان بالدين ناسٌ منه كم مرقوا

جوزيت خيراً على ما جئت تبذله

كما يُجازى الألى – في بذلهم – صدقوا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

إنّي بُلِيتُ بقومٍ كلّهُم نَجَسٌ

‏إنّي بُليتُ بقومٍ كلّهُم نَجَسٌ ويُبْتلى الحُرُّ من حِينٍ إلى حِينِ لا يدْخلُ المرْءُ بيْتًا من بُيُوتِهِمُ إلّا تعوّذَ منْ خبْثِ الشّياطينِ – سالم الرازحي

الشريدة!

أعزيكِ في حال يُجَرّعُني الغمّا ويُورث قلبي شدة الحزن يا سلمى وتجرحُني الأطيافُ مرّت كئيبة على خاطري ، والنفسُ تزدردُ الهما على غادةٍ كنا نباهي

أشهرْ العقيدة!

أشهرْ سَنا الإقتداءِ بسيّدِ الأنبياءِ وكنْ تقياً أصيلاً لا تحتفي بازدراء واجهرْ بدينك حتى يراك كل الغثاء هم ما استحوْا من ضلال بل جاهروا بانتشاء

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

وناهدة راحت ولاية حسنها

وناهدةٍ راحتْ ولايةُ حسنها تجورُ على ضعفي وليس تجيرُ من الهيف إلا ردنها فهو ذو غنى يرجى وأما خصرها فقير Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

أحق من كانت النعماء سابغة

أَحَقُّ مَن كانَتِ النَعماءُ سابِغَةً عَلَيهِ مَن أَسبَغَ النُعمى عَلى الأُمَمِ وَأَجدَرُ الناسِ أَن تَعنوا الرِقابُ لَهُ مَنِ اِستَرَقَّ رِقابَ الناسِ بِالنِعَمِ إِذا سَما فَإِلى

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

فتانة الصب تجلى في حماه فيا

فتانة الصبّ تجلى في حماه فيا لها غزالة أفقٍ في منازله حتَّى إذا سحبت مثنى ذوائبها فيا لها من غزالٍ في حبائله من لحظها وتثني

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً