أبيات شعر عامةLoading

حفظ في المفضلة

شعر أدونيس – رغبتي أن أحادثك الآن تجتاحني

يهبط الليل من شُرُفاتِ الفضاءِ،

ويجلسُ في حَيّنا

هَرِماً، شاحِباً،-

مَعهُ تجلس البيوتُ وأحلامها

تَتَرامى على صدره،

وتُغازِل عُكّازَهُ…

__

تنهضينَ مَن النوم، – زندٌ حنينٌ،

وزندٌ عِناقٌ،

يَتبادَلُ أحلامَنا جَسدانا-

نشربُ الشّايَ،

نسمع بين الفناجين هَمْساً.

حولَنا زَهراتٌ

بعضها ذابلٌ يتذكّر أوراقَه

بعضُها يتعرّى،-

رغْبتي أن أُحادِثَكَ الآن، تَجتاحُني.

— أدونيس

أدونيس

علي أحمد سعيد إسبر المعروف باسمه المستعار أدونيس شاعر سوري ولد عام 1930. من أكثر الشعراء العرب إثارة للجدل. استطاع وظيف اللغة على نحو فيه قدر كبير من الإبداع والتجريب تسمو على الاستخدامات التقليدية دون أن يخرج أبداً عن اللغة العربية الفصحى ومقاييسها النحوية.
زر الذهاب إلى الأعلى