أبيات شعر شوقLoading

حفظ في المفضلة

من اجمل ما قال النابغة الذبياني في الشعر

أبيات شعر نظمت على بحر الطَّوِيْل

كِليني لِهَمٍّ يا أُمَيمَةَ ناصِبِ

وَلَيلٍ أُقاسيهِ بَطيءِ الكَواكِبِ

تَطاوَلَ حَتّى قُلتُ لَيسَ بِمُنقَضٍ

وَلَيسَ الَّذي يَرعى النُجومَ بِآئِبِ

وَصَدرٍ أَراحَ اللَيلُ عازِبُ هَمِّهِ

تَضاعَفَ فيهِ الحُزنُ مِن كُلِّ جانِبِ

— النابغة الذبياني

شرح أبيات الشعر معاني المفردات:

 

1 – كليني: دعيني.

أميمة: اسم ابنته.

ناصب: متعب.

المعنى: دعيني يا بنيتي لهمومي المتعبة واتركيني أقاسي هذا الليل الطويل الذي لا تسير نجومه إلى المغيب وإنما هي تتثاقل في اتجاهها إلى مغاربها.

2 – الذي يرعى النجوم: الصباح.

آيب: راجع.

المعنى: لقد زاد طول ليلي حتى ظننت أن ليس له نهاية وأبطأ الصباح في الظهور حتى ظننت أنه لن يرجع إلى عادته في تبديد الظلام.

 

 

النابغة الذبياني

زياد بن معاوية بن غطفان، أبو أمامة. من قبيلة قريش من بني كنانة، النابغة لقب بهذا اللقب لأنه نبغ في الشعر اي أبدع في الشعر دفعة واحده، أحد شعراء الطبقة الأولى، وليس أدلّ على علو منزلته من ترأسه سوق عكاظ.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى