شعر جميل بثينة – لاحت لعينك من بثينة نار

لاحَت لِعَينِكَ مِن بُثَينَةَ نارُ

فَدُموعُ عَينِكَ دِرَّةٌ وَغِزارُ

وَالحُبُّ أَوَّلُ ما يَكونُ لَجاجَةً

تَأتي بِهِ وَتَسوقُهُ الأَقدارُ

حَتّى إِذا اِقتَحَمَ الفَتى لُجَجَ الهَوى

جاءَت أُمورٌ لا تُطاقُ كِبارُ

— جميل بثينة