من أجمل ما قال المتنبي شعرا

فكُفّي! أرَاني، وَيْكِ، لَوْمَكِ ألوَما

هَمٌّ أقَامَ عَلى فُؤادٍ أنْجَما

وَخيَالُ جِسْمٍ لم يُخَلّ له الهَوَى

لَحْماً فَيُنْحِلَهُ السّقامُ وَلا دَمَا

وَخُفوقُ قَلْبٍ لَوْ رَأيتِ لَهِيبَهُ

يا جَنّتي لَظَنَنْتِ فيهِ جَهَنّمَا

— المتنبي