ما كانَ حبُّكَ إلاّ فتنة – ابن زيدون

ما كانَ حبُّكَ إلاّ فتنة - ابن زيدون
شارك هذه الأبيات

يا مُخجِلَ الغُصُنِ الفَينانِ إِن خَطَرا

وَفاضِحَ الرَشإِ الوَسنانِ إِن نَظَرا

يَفديكَ مِنّي مُحِبٌّ شَأنُهُ عَجَبٌ

ما جِئتَ بِالذَنبِ إِلّا جاءَ مُعتَذِرا

لَم يُنجِني مِنكَ ما استَشعَرتُ مِن حَذَرٍ

هَيهاتَ كَيدُ الهَوى يَستَهلِكُ الحَذَرا

ما كانَ حُبُّكَ إِلّا فِتنَةً قُدِرَت

هَل يَستَطيعُ الفَتى أَن يَدفَعَ القَدَرا

— ابن زيدون

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر شوق
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن زيدون

ابن زيدون

أبو الوليد أحمد بن عبد الله بن زيدون المخزومي المعروف بـابن زيدون (394هـ/1003م في قرطبة - أول رجب 463 هـ/5 أبريل 1071 م) وزير وكاتب وشاعر أندلسي، عُرف بحبه لولادة بنت المستكفي.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

الطبع شيء قديم لا يحس به – أبو العلاء المعري

الطّبعُ شيءٌ قديمٌ لا يُحَسُّ به، وعادَةُ المَرءِ تُدْعَى طبعَهُ الثاني والإلْفُ أبكَى على خِلٍّ يُفارِقُهُ، وكلّفَ القَومَ تَعظيماً لأوْثان – أبو العلاء المعري Recommend0

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الفرزدق
الفرزدق

ما ابن سليم سائرا بجياده

ما اِبنُ سُلَيمٍ سائِراً بِجِيادِهِ إِلى غارَةٍ إِلّا أَفادَكَ مَغنَما إِذا ما تَرَدّى عابِساً فادَ سَيفُهُ دِماءً وَيُعطي مالَهُ إِن تَبَسَّما يَكُرُّ بِأَسلابِ المُلوكِ وَبِالمَها

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

لم يبق في العالمين من ذهب

لَم يَبقَ في العالَمينَ مِن ذَهَبٍ وَإِنَّما جُلَّ مَن تَرى شَبَهُ دَعهُم فَكَم قُطِّعَت رِقابُهُمُ جَدَعاً وَلَم يَشعُروا وَلا أَبَهوا قَد مُزِجوا بِالنِفاقِ فَاِمتَزَجوا وَاِلتَبسوا

ديوان الطغرائي
الطغرائي

تطهر بماء الحياة الذي

تطهّر بماء الحياة الذي لصنعتنا فبه تطهر إذا عرض فر من جوهر خبيث صغا ذلك الجوهرُ فخلوا الظواهر واستنبطوا ال علوم وللحكمة استظهروا فإنّ بواطن

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً