ما أحلاكِ من غزل الشاب الظريف

تَبارَكَ اللَّه ما أَحْلاكَ في نَظَرِي

وَجَلَّ خَالقُ هذا المَنْظَرِ البَهِجِ

وَإِنْ بَدا رَوْضُ خَدَّيهِ وَوَجْنَتِه

أَغْنَتْ بأَزْهارِهَا عَنْ سَائِر الفُرَجِ

— الشاب الظريف