لي حبيب من قصائد الحلاج

لي حبيبٌ أزور في الخلـوات

حاضر غائب عن اللحظات

ما تراني أصغي إليه بسمــع

كي أعي ما يقول من كلمات

كلمات من غير شكل ولا نطق و

لا مثل نغمة الأصــوات

فكأنّـي مخاطب كنت إيــًّاه

على خاطري بذاتي لذاتــي