لو ولد النبي في أرواحكم! (صدقت أيها الخوري الشاعر!)

شارك هذا الاقتباس

أيها الخوريّ ذكّرْ أمما

بددتْ – بين البرايا – القيما

أصبحتْ في كل سوءٍ مَثلاً

وارتقتْ في كل هزل سُلما

فرّطتْ في الدين ، حتى والحمى

واستعارتْ للقطيع النُظما

ومضت – في التيه – تسعى وحدها

واستباحتْ – في الحياة – الحُرُما

وادّعتْ في الناس حب المصطفى

وأجادت – بالمديح – الرّنما

لم تحَكّم – في هُداهُ – شرعة

إنما – في البغي – فاقت إرَما

وكذا كم حاربت أتباعَه

حربَ مَن يهوى الفنا والجُرُما

ثم مِن إفلاسها بين الورى

ألصقتْ بالصالحين التهَما

روّجتْ للسوء في أرحابها

مثلما الضُلالُ شادوا الصنما

وأقامتْ مولداً للمصطفى

تخدعُ الحمقى به والأمما

كي يقول البُلهُ: ها قد أخلصتْ

وقوَاها في المضا لن تهزما

وإذا المولدُ في طيّاته

بدعٌ تهدي الأنامَ القصُما

والمجاذيبُ لهم فيه الصدى

وحُماة الزيف باتوا الخدما

تركَبُ الأهواءُ فيه حِسبة

وعقولُ القوم أمست رُجُما

وإذا المداحُ يزهو صوته

يُترعُ الألبابَ هذي ظُلما

ومع المدّاح زمّار الفنا

يُطربُ المستهزئين الغنما

ومع المزمار طبّالٌ علا

في دجى الأرجاس يُردي الهمَما

وسطوح الدور ناءتْ بالورى

لا ترى – بين البرايا – قدما

حرصوا ، لو كان حقاً ما أتوْا

إن – في الآذان عنهُ – صَمما

لو – إلى السنة – نودوا ما أتوا

إن – في الأرواح – هذي سخما

سُنة المختار منهم برئتْ

إنهم – بالعَمد – دكّوا الدّعما

رتعوا في التيه ، واجتثوا الهُدى

بددوا التقوى ، وشجّوا الشيما

حكّموا القانون في أعراضهم

فاستحقوا أن يذوقوا النقما

أيها الخوريّ هَديُ المصطفى

لم يعُد – في الدار هذي – الحَكَما

إنما القانون فيها رافعٌ

رأسَه السوداء ، أمسى علما

خففِ اللوم ، كفانا ما بنا

إن – في الأكباد منهُ – سأما

شِعرك الحاني يناغي دمعنا

في مقال كِلتَ فيه الحُمَما

خمّش الشعرُ جراحاً ، ورؤىً

بات نير الذل فينا عمما

فارحم الأمة هذي علها

تجعل التوب – لها – مُختتما

إنها – للتيه – باعت نفسها

ثم راحت بعدُ تشكو الألما

عِزها ولى ، فلم تحزن له

وعُرىً كانت تُناغي النجما

أخرجتْ – للكون – جيلاً لا يعي

همّه – في الناس – أن ينهزما

بعدما قد كان يوماً في الذرى

بدّد العهد ، وخان الذمما

أيها الخوري ، هذي في الورا

تشرب الجهل ، وتُقري العدما

وعلى الملهاة ماتت ريحُها

لم تراع المصطفى والرحما

لم يَخفها – في الدنا – مَن فجروا

وعلى الدنيا تذرّ الندما

رب أدركها ، وأصلح شأنها

كاد أمر الحق أن يُلتهما

أمة لولا الهوى ما غلبتْ

طهرتْ أرضاً ، وناساً ، ودِما

توج المجد رُباً أرحابها

جَرعت كسرى وروما العلقما

قد تناست قادة سادوا الورى؟

وعِداها ما نسُوا المُعتصما

أيها الخوري هذه صحوة

أوشك العُدوان أن ينحطما

كثرة الكبتِ ستغدو كبة

من سعير النار تُزجي الضرما

وجراحُ الحق يمحوها المضا

كاد جرحُ الهَدي أن يلتئما

ونصيرُ الحق ربٌ قاهرٌ

فارددِ اللهم فينا الأظلما

مَن سوى الجبار يُخزي من طغى؟

رَبّ أهلكْ – في الديار – المُجرما

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

الناقد الأدبي! (شوقي ضيف)

 شوقي عطاؤك للعلوم جهادُ وبكَ استبانَ الصنعة النقادُ مازلت تتحفنا بعلم نافع مثل الذي قد خطه الأجداد حتى بلغنا في التحقق ذِروة وتوشحتْ – ببياننا

حمدا لا إنقضاء له 

الــحــمــدلـلـهِ ذُو الــــمَـــنِّ وَالـــنِــعَــمِ وَهَـبَـنَـا مِـــنْ فَـضْـلِـهِ وَاسِـــعُ الــكَـرَمِ الـحـمـدلـلهِ الــــذِي كَــانَــتْ فَـضَـائِـلُهُ تُــعُـطَـى إِلــــى الــعَـبْـدِ دُونَــمَــا أَلَــــمِ الــحـمـدلـلـهِ بِــــــلَا حَـــــدٍ وَلَا أَمَـــــدٍ الـحـمـدلـلهِ حَــتَّــى

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي أذاقني زمني

شعر المتنبي – أذاقني زمني بلوى شرقت بها

مَكارِمٌ لَكَ فُتَّ العالَمينَ بِها مَن يَستَطيعُ لِأَمرٍ فائِتٍ طَلَبا لَمّا أَقَمتَ بِإِنطاكِيَّةَ اِختَلَفَت إِلَيَّ بِالخَبَرِ الرُكبانُ في حَلَبا فَسِرتُ نَحوَكَ لا أَلوي عَلى أَحَدٍ

شعر قيس بن الملوح - مضى لي زمان لو أخير بينه

شعر قيس بن الملوح – مضى لي زمان لو أخير بينه

مَضى لي زَمانٌ لَو أُخَيَّرُ بَينَهُ وَبَينَ حَياتي خالِداً أَبَدَ الدَهرِ لَقُلتُ ذَروني ساعَةً وَكَلامَها عَلى غَفلَةِ الواشينَ ثُمَّ اِقطَعوا عُمري — قيس بن الملوّح

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

اقتباسات الجاحظ - عقوبة الحاسد

اقتباسات الجاحظ – عقوبة الحاسد

لو ملكت عقوبة الحاسد لم أعاقبه بأكثر مما عاقبه الله بإلزامه الهموم قلبه وتسليطها عليه، فزاده الله حسدًا، وأقامه عليه أبدًا. — الجاحظ، رسالة الحاسد

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

إن في نائب الشام اعتبارا

إن في نائب الشآم اعتباراً للبرايا ما بين عالٍ ودون كانَ أرغون شاه فاجأ الذب ح فأمسى شاه بلا أرغون Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

لعدوك الحد الأفل

لعدوّك الحدُّ الأفلُّ ما عِشْتَ والخدُّ الأذلُّ ولك اعتلاءُ الجَدّ في خفضٍ وعيشٍ لا يُمَلُّ يا حجة اللَّه التي لخصيمها السعيُ الأضلُّ ما زلتُ أعلمُ

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

ما جدري أمات صاحبه

ما جُدَرِيٌّ أَماتَ صاحِبَهُ مِن جُدَرِيٍّ أَتَت بِهِ جَدَرُ ما سَدِرَت في العِيانِ أَعيُنُهُم لَكِن عُيونُ الحِجى بِها سَدَرُ وَالبَدرُ بَعدَ الكَمالِ مُمتَحِقٌ فَفيمَ يا

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً