لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـق – البحتري

لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـق - البحتري
شارك هذه الأبيات

ولَوْلاَ الهَوَى ما ذَلَّ في الأَرضِ عاشقُ

وَلكِنْ عَزِيزُ العاشِقِينَ ذَلِيلُ

— البحتري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر عامة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
البحتري

البحتري

البحتري (205 هجري - 284 هجري): هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي. البحتري بدوي النزعة في شعره، ولم يتأثر إلا بالصبغة الخارجية من الحضارة الجديدة. وقد أكثر من تقليد المعاني القديمة لفظيا مع التجديد في المعاني والدلالات، وعرف عنه التزامه الشديد بعمود الشعر وبنهج القصيدة العربية الأصيلة ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الأعشى - لو أسندت ميتاً إلى نحرها

شعر الأعشى – لو أسندت ميتاً إلى نحرها

لَو أَسنَدَت مَيتاً إِلى نَحرِها عاشَ وَلَم يُنقَل إِلى قابِرِ حَتّى يَقولُ الناسُ مِمّا رَأوا يا عَجَبا لِلمَيِّتِ الناشِرِ — الأعشى معاني الكلمات: النحر: أعلى

بيض غرائر ما هممن بريبة - عروة بن أذينة

بيض غرائر ما هممن بريبة – عروة بن أذينة

بيضٌ غَرَائِر مَا هَمَمْنَ بريبةٍ كَظِباءِ مَكَّةَ صَيْدُهُنَّ حَرَامُ يُحْسَبْنَ مِن لينِ الْحَدِيثِ زَوَانِيًا ويَكُفُّهنّ عَنِ الخَنَا الإِسْلامُ – عروة بن أذينة (ظباء مكة) يضرب

شعر الفرزدق - فقلت لها إن البكاء لراحة

شعر الفرزدق – فقلت لها إن البكاء لراحة

أَلَم تَرَ أَنّي يَومَ جَوَّ سُوَيقَةٍ بَكَيتُ فَنادَتني هُنَيدَةُ مالِيا فَقُلتُ لَها إِنَّ البُكاءَ لَراحَةٌ بِهِ يَشتَفي مَن ظَنَّ أَن لا تَلاقِيا قِفي وَدِّعينا يا

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

المكزون السنجاري

تفرق الغاوون في حبكم

تَفَرَّقَ الغاوونَ في حُبِّكُم وَأَجمَعوا فيهِ عَلى بُغضي وَفي اِستِناني لِمُوالاتِكُم إِستَنَّ أَعداؤُكُك في عَرضي وَأَعرَضوا عَنّي وَاِستَعرَضوا جُموعَهُم لِلطَعنِ في عَرضي وَحاوَلوا قَبضِيَ في

ديوان جميل بن معمر
جميل بن معمر

بثينة من صنف يقلبن أيدي

بُثَينَةُ مِن صِنفٍ يُقَلِّبنَ أَيدِيَ ال رُماةِ وَما يَحمِلنَ قَوساً وَلا نَبلا وَلَكِنَّما يَظفَرنَ بِالصَيدِ كُلَّما جَلَونَ الثَنايا الغُرَّ وَالأَعيُنُ النُجلا يُخالِسنَ ميعاداً يُرَعنَ لِقَولِها

ديوان البحتري
البحتري

أذم إليك تغليس الدجون

أَذُمُّ إِليكَ تَغليسَ الدُجونِ وَلَمعَ البَرقِ في زَجِلٍ هُتونِ وَمَيلَهُما بِعَزمِ أَبي عَلِيٍّ إِلى صَهباءَ تُشرِقُ في العُيونِ وَكَم مِن حاجَةٍ عيقَت وَنُجحٍ لَواهُ المَطلُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً