Skip to main content
search

إنه حجر الاحتمالِ

يدور على شهوة ما

وفي يده معدن الوقت

لألاؤه الحيُّ كان حريّاً

بتلك البروق التي اندلقتْ

في الفجاجِ

وتلك الفراشات حينَ أسْأَمَها

أن تعيش على الهمسِ فوق

سِماكِ الغديرِ

أراني إذا ما نطقْتُ بسنبلةٍ

ينبري تعبي واضحاً

واضمحلَّ شرابي الأثير

بكأس العواطفِ

إني أشاهد مرتكَسي واقفا

في المرايا

لذلك حذَّرْتُ من أن

تصير المدينة تحمل في عينها

شجرَ القيامةِ

يا نجمةً قد أطلت بأوساقها

حيث أعطت لنا عاطر الاشتهاء

بكل حذافيره وانثنتْ وهْيَ

ضحوكٌ لعوبٌ

أكان يضيرك لو قد ربطنا الملوحة

في حاجبيك

فكانتْ لنا سندا؟

نحن لم نصِلِ النهرَ بعدُ

لم نعتجرْ أيّ مقبرةٍ في الخفاءِ

فكيف وقد طفح القيظُ داخلَ أرواحِنا

صِرْتِ دائرةً للقطا

وطريقا شجيا لساحلنا المستحيلِ؟

أقولُ

لكم جسد الأقحوانِ

ولي المَدى

والجدار الذي يربط الوقتَ

بالارتيابِ السليمِ.

ــــــــــــ

مسك الختام:

نأي الأحبــةِ كــــان نــــــأياً لاهباً

في مقلتي غرس السُّهــادَ فأمعَنا

لكأنني من بعـــــدهـم أنا من نأى

وتجرَّع الآهاتِ من كأس الضنى

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024