أبيات شعر شوقLoading

حفظ في المفضلة

لعل عمري لا يمتد به لغد – عمر الخيام

سُرُورُ حَشاً يَفُوقُ لَدَيَّ أَجْراً

عَلَى تَعْمِيرِ أَنْحَاءِ الْوُجُودِ

وَجَعْلِ الْحُرِّ بِالإِحْسَانِ عَبْداً

أَرَاهُ يَفُوقُ تَحْرِيرَ الْعَبِيدِ

لِلنَّجْمِ يَعْلُوْ زَفِيرِي كُلَّ دَاجِيَةٍ

وَسَيْلُ دَمْعِي يَمُدُّ الْبَحْرَ فِي مَدَدِ

قَدْ قُلْتَ لِي سَوْفَ نَحْسُو الرَّاحَ بَعْدَ غَدٍ

لَعَلَّ عُمُرِيَ لاَ يَمْتَدُّ بِي لِغَدِ

— عمر الخيام

عمر الخيام

غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام المعروف بعمر الخيام (1048 - 1131). عالم وفيلسوف وشاعر فارسي. كان من علماء الرياضيات، واشتهر بالجبر. وقد وضع الخيام تقويما سنوياً بالغ الدقة، وقد تولى الرصد في مرصد أصفهان.

اقتباسات أخرى للكاتب

زر الذهاب إلى الأعلى