أبيات شعر عامة

لا تعجبوا من قصائد حافظ ابراهيم

لا تَعجَبوا فمَليكُكُم لَعِبَت به

أيدي البِطانَة ِ وهو في تَضليلِ

إنِّي أراهُ كأنّه في رُقعَة الشِّـ

شِّطْرَنْجِ أو في قاعة ِ التَّمثيلِ

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق