Skip to main content
search

وأغلق باب السنين

فيبقى المدى لا يؤازره

غير نافذة تستدير كثيرا

على فندق ساحليٍّ حنيذٍ

على شفة الغاب يغفو الحبور

وتطفو على كتف السهبِ

شوشرةٌ للأيائلِ

ينساب جِذْر غديرٍ على حاجبِ الطين

يجعل الاِتزان من الأولوياتِ

يعطي اهتماما وريفاً إلى حجَلٍ

يسير إلى الماءِ

لا نخلَ يسقطُ في الكفِّ

يوقظ زلزلة الروحِ

لا ظلَّ ينبت بين أصابعنا

ثم نلقمه للقوافلِ في البيدِ

قد ينتمي نجمنا للغوايةِ

ثمَّ يقوم فيمسك غصن النوى

ثم يندلع الاحتمال على يدهِ

في يقين الهضابِ…

ألا إنني سأذهَلُ إن

فاضتِ الطرقات بالفيءِ

بل إنني سوف أزرعُ في الحجر الالتباس

وأبني جدارا رفيقاً لعيِّنةٍ

من أقاحي الصباحِ

غداً يشعل الطين أعضاءه

بالفراشاتِ

ليس تضِلُّ الجبال التي استظْهَرتْ آيتي

إذْ ستمشي إلى نجمها

بوثوقٍ فتيٍّ

يساورني كوكب الأبْجديّةِ

أدخل دائرة البحرِ

أُلقي إلى الموج سرَّ الكهولةِ عند العراجينِ

في النخلة السابِقةْ.

ـــــــــــ

مسك الختام:

ليسَ صمتي عنْ خشيةٍ من ملامٍ

إنما النــطـــقُ تارةً هـــــو عـــــيُّ

لا تجادلْ في كلِّ أمرٍ فـــمــا في

ذاكَ رشدٌ يكـــون بـــــل فيه غَيُّ

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024