Skip to main content
search

عابرا ضفة القول عن

غير قصدٍ

ومحتفظا بهدوئي الوريف الرحيبِ

أجدد للوقت ما كنت واعدت

نجمي الأثير به

من على الطرقات المليئة بالريح

أهرقت دالية

ثم إني فتحت أقاليم سهدي

ببهاء العصافير وهْي تخبّئ أعراسها

في المنابعِ

لم ألتبسْ قطُّ

لم أخن الخطوات الكريمات

لما ارتقت قدمي

إنني حينها كنت أحسب أبْنيتي

وأشاهد ما قد تبقى من

محيّا المدار الذي ربط النجم للنجم

حتى انتهى في يد الغيم تمشي

به رجله الواحدةْ…

أعرف الطين يخفق

أيضا هو اليوم يشرب سلسلة الماءِ

لكنْ

لماذا يقوم أخيرا ويرسم دائرة تحتفي

بهواجسه الآتيةْ؟…

والحرارة مفرطةٌ

يتشبث جسم القميص

بحبل الغسيلِ

كأنَّ قيامته أوشكت تنبري

والأيائل في الغاب لم تتحول إلى

حجرٍ لامع بعدُ.

ــــــــ

مسك الختام:

وربَّ كتــابٍ لــي معي بــــــات ساهرا

وقد نام من في البيتِ والليلُ عسعسا

سقاني كــؤوســـا قــد ودِدْتُ لطعمـها

لوِ الصـبـح أودى أو فقط ما تنـفّـــسا

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024