Skip to main content
search

تعالوا

سأفتح باب الفيوضاتِ

كي تدخلوه فرادى

على جبهة البحر

سوف أوَطِّدُ أسماءكم جهرةً

سوف أغري السهوب التي اتقدتْ

بالمراعي

أنا الاِشتعال على سرَّة الحرفِ

ذعري شفيفٌ

أباري به زمنا يتموج رقصا

على نغمة الجازِ

أدحو الأقاليمَ

صدَّقْتُ أن الخريف له

شمسه المركزيةُ

والكونَ إن هو إلا قرنفلةٌ

تستريح من اليتم

تحت الزجاج السَّنِيِّ

هي المدن المشتهاة إذا فاجأتْنا

مددْنا الأيادي لها

وإذا اقتربتْ من أصابعنا

نستعير لها حجرا منزليا

يجاور أُصّاً لزنبقةٍ

ويحاذر سمْت الطريق الذي

يرتقي كاهل المقبرةْ…

إنني واحدٌ

ومن الطين صغت انتمائي

جعلت الفراغ قميصا

لزلزلة الوقتِ

واريْتُ قدسية العشب

تحت يدي

وحلفت بأن الخريفَ

تأجَّلَ كي نعتلي برجه

بأمانٍ وطيدٍ

سلامٌ على هذه الأرضِ

نهرق فيها البروقَ فتملي

علينا المنافي علانيةً

وسلام علينا

نجيء إلى الأرضِ

نعطي الولاية للنبعِ

ثم نقوم لنحصي النجومَ

ونحن على ثقةٍ

أن منتصف الشهر ِ

يجهل معنى الخيانةِ.

ـــــــــــــــ

مسك الختام:

ابـــذرِ الخيـــرَ وانْـــسَـــهُ وتأكَّــدْ

قلّما ذو الجميل في الناسِ يُجْزى

حيث عـــزَّ العرفانُ فينا كما في

أُفْقِ ذي البُخْلِ بارقُ الجــودِ عَزّا

مشاركات الأعضاء

المالُ وسيلة وليس غاية!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024