ينسى الحوادث أفتانا وأكبرنا

ديوان أبو العلاء المعري
شارك هذه القصيدة

يَنسى الحَوادِثَ أَفتانا وَأَكبَرُنا

وَلَن تُصيبَ فُؤاداً حامِلاً حَزَنا

لا يَفرَحَنَّ بِهَذا المالِ جامِعُهُ

لِيُحزِنَنَّكَ صافي التِبرِ إِن خُزِنا

يُعَدُّ بَيتُ نُضارٍ بَيتَ قافِيَةٍ

لَو زالَ مِنهُ القَليلُ النُزرُ ما اِتَّزنا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العلاء المعري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

قل للذين نأوا والقلب دارهم

قُل للّذينَ نأوْا والقلبُ دارُهُمُ وِجدَانُنا كُلّ شَيءٍ بَعدَكُم عَدَمُ جَهلتُ أُنْسِي بكُم والدارُ دَانيةٌ حتّى إذا نَزَحَتْ أدْمَى يدِي النّدَمُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان ذو الرمة
ذو الرمة

لقد خفق النسران والنجم بازل

لَقَد خَفَقَ النَسرانِ وَالنَجمُ بازِلٌ بِمَنصَفِ وَصلٍ لَيلَةَ القَومِ كَالنَهبِ إِلَيكَ بِنا خوصٌ كَأَنَّ عُيونَها قِلاتُ صَفاً أَودى بِجَمّاتِها سِربُ نَهَزنَ فَلاةً عَن فَلاةٍ فَأَصبَحَت

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

أنس غرائر ما هممن بريبة

أُنسٌ غَرائِرُ ما هَمَمنَ بِريبَةٍ كَظِباءِ مَكَّةَ صَيدُهُنَّ حَرامُ يُحسَبنَ مِن لينِ الحَديثِ زَوانِياً وَيَصُدُّهُنَّ عَنِ الخَنا الإِسلامُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن الأبار البلنسي - وإن من العجائب جبن قلبي

شعر ابن الأبار البلنسي – وإن من العجائب جبن قلبي

أَلا إنَّ الأَحِبَّةَ لَوْ أَقامُوا مَتاعٌ صَالِحٌ نِعْم المَتَاعُ لَهُمْ أَمْرِي فإنْ شَاؤُوا بَقَائِي بَقِيتُ وإنْ أَبَوْهُ فَلا امْتِناعُ وَإنَّ مِنَ العَجَائِبِ جُبْنَ قَلْبِي بُعَيْدَ

شعر شبيب بن البرصاء - فإن تك هند جنة حيل دونها

شعر شبيب بن البرصاء – فإن تك هند جنة حيل دونها

وحتَّى رَأَيْتُ الْحَيَّ تَذْرِي عِرَاصَهُمْ يَمَانِيَةٌ تَزْهَى الرَّغامَ دَرُوجُ فأَصْبَحَ مَسْرُورٌ بِبَيْنِكِ مُعْجَبٌ وبَاكٍ لهُ عندَ الدِّيارِ نَشِيجُ فإِنْ تَكُ هِنْدٌ جَنَّةً حِيلَ دُونها فقدْ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً