يفخر الباهلي أن جعل الله

ديوان بشار بن برد
شارك هذه القصيدة

يَفخَرُ الباهِلِيُّ أَن جَعَلَ اللَ

هُ لَهُ وَحدَهُ حِراً مِن وَراءِ

وَلَقَد قُلتُ يَومَ زافَ لِمَسعو

دٍ وَأَلقى عَنهُ قِناعَ الحَياءِ

خَبَّرَتني القَنفاءُ عَنكِ بِشَيءٍ

فَاِتَّقِ اللَهَ في اِستِكَ البَخراءِ

لا تَدَع زِنيَةً وَدَع زُبَّ يَحيى

وَاِسأَلِ أُختَيكَ عَن لَذيذِ الزِناءِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لبيد بن ربيعة
لبيد بن ربيعة

طلل لخولة بالرسيس قديم

طَلَلٌ لِخَولَةَ بِالرَسيسِ قَديمُ فَبِعاقِلٍ فَالأَنعَمينِ رُسومُ فَكَأَنَّ مَعروفَ الدِيارِ بِقادِمٍ فَبُراقِ غَولٍ فَالرِجامِ وُشومُ أَو مَذهَبٌ جَدَدٌ عَلى أَلواحِهِن نَ الناطِقُ المَبروزُ وَالمَختومُ دِمَنٌ

ديوان قيس بن الملوح
قيس بن الملوح

ولو أنني إذ حان وقت حمامها

وَلَو أَنَّني إِذ حانَ وَقتُ حِمامِها أُحَكِّمُ في عُمري لَقاسَمتُها عُمري فَحَلَّ بِنا الفُقدانُ في ساعَةٍ مَعاً فَمُتُّ وَلا تَدري وَماتَت وَلا أَدري Recommend0 هل

ديوان ابن خفاجة
ابن خفاجة

وليل طرقت المالكية تحته

وَلَيلٍ طَرَقتُ المالِكِيَّةَ تَحتَهُ أَجَدَّ عَلى حُكمِ الشَبابِ مَزارا فَخالَطتُ أَطرافَ الأَسِنَّةِ أَنجُماً وَدُستُ لِهالاتِ البُدورِ دِيارا فَلَم يَكُ إِلّا رَشفَةٌ وَاِعتِناقَةٌ وَيُعجِبُني أَنّي أَعُفُّ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

من روائع الامام علي رضي الله عنه

مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا – الامام علي رضي الله عنه   Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

له حاجب كالنون فوق جفونه - عنترة بن شداد

شعر عنترة بن شداد – له حاجب كالنون فوق جفونه

أَغَنُّ مَليحُ الدَلِّ أَحوَرُ أَكحَلٌ أَزَجُّ نَقِيُّ الخَدِّ أَبلَجُ أَدعَجُ لَهُ حاجِبٌ كَالنونِ فَوقَ جُفونِهِ وَثَغرٌ كَزَهرِ الأُقحُوانِ مُفَلَّجُ وَرِدفٌ لَهُ ثِقلٌ وَخَصرٌ مُهَفهَفٌ وَخَدٌّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً