يعطى البليد مع الخمول من الغنى

ديوان صفي الدين الحلي

يُعطى البَليدُ مَعَ الخُمولِ مِنَ الغِنى

ما لَم يَنَلهُ بِعَقلِهِ وَبِحِسِّهِ

كَم مُدرِكٍ مَعَ عَجزِهِ مِن دَهرِهِ

في يَومِهِ ما لَم يَنَل مِن أَمسِهِ

لَكِنَّها الأَيّامُ في تَصريفِها

تَقضي عَليهِ بِسَعدِهِ وَبِنَحسِهِ

إِن أَقبَلَت وَهَبَت مَحاسِنَ غيرِهِ

أَو أَدبَرَت سَلَبَت مَحاسِنَ نَفسِهِ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان صفي الدين الحلي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الأسدية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشَامٍ قَالَ: كانَ يَبْلُغُنِي مِنْ مَقَامَاتِ الإِسْكَنْدَريِّ وَمَقَالاتِهِ مَا يَصْغَى إِلَيْهِ النُّفُورُ، وَيَنْتَفِضُ لَهُ العُصْفُورُ، وَيَرْوَي لَنَا مِنْ شِعْرِهِ مَا يَمْتَزِجُ بأَجْزَاءِ…

تعليقات