يظن رجال بي ظنونا شنيئة

ديوان الشريف المرتضى

يظنّ رجالٌ بي ظنوناً شنيئةً

وكم أخفقتْ ممّن يظنّ ظنونُ

وَيلقَونَني بالبِشْرِ مِنهُم وَدونه

حُقودٌ وغِلٌّ في الصُّدور دفينُ

فإِنّ غرتُ في تفتيشِ مَن أستعينُهُ

فَما هو إلّا مَن عليَّ يُعينُ

وإنّ اِمرأً يُمسِي ويُصبح آمناً

من النّاسِ مَعْ تجريبهمْ لَغَبِينُ

نشرت في ديوان الشريف المرتضى، شعراء العصر العباسي، قصائد

قد يعجبك أيضاً

تعليقات