يا نفس أين جميل صبرك

ديوان أسامة بن منقذ
شارك هذه القصيدة

يا نفسُ أينَ جميلُ صَبْ

رِكِ حينَ تَطرقُكِ الخُطوبُ

أين احتمالُكِ ما تَكا

دُ الرّاسياتُ لَه تَذوبُ

وثَباتُ جَأشِكِ حين تَض

طَرِبُ الجَوانحُ والقُلوبُ

ماذا دَهاكِ إلى مَتى

هذا التَأسُّفُ والنَّحيبُ

كيف استَزَلَّكِ بَعد صِدْ

قِ يَقينِكِ الأملُ الكَذوبُ

أرَجَوتِ أن سَيَرُدُّ مَن

غال الرّدى دَمعٌ سَكوبُ

أم خِلتِ أنّ نوائبَ الدْ

دُنيا لغيرِكِ لا تَنوبُ

هيهاتَ كُلُّ الخِلقِِ مِن

نكباتِها لهُمُ نَصيبُ

وبكُلِّ قَلبٍ من حَوا

دِثِها وأسهُمِها نُدوبُ

من ذا الذي يَبقى على

مَرِّ الزَّمان له حَبيبُ

لكنْ يُسلِّي النَّفسَ أنْ

نَ لَحاقَنا بهمُ قَريبُ

وإليهمُ مِن بَعدِ غَيْ

بَتِهمْ وإن طالتْ نَئُوبُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أسامة بن منقذ، شعراء العصر الأيوبي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ

أسامة بن منقذ (1095 - 1188م)، الملقب بـ مؤيد الدولة، وكذلك عز الدين أسامة، يُكّنى أبو المظفر، هو فارس ومؤرخ وشاعر، وأحد قادة صلاح الدين الأيوبي. قام ببناء قلعة عجلون على جبل عوف في عام 580هـ / 1184م بأمر من صلاح الدين الأيوبي. ولد في شيزر لبنو منقذ (أمراء شيزر). ألف آخر حياته العديد من المصنفات.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن زيدون
ابن زيدون

أتاك محييا عني اعتذارا

أَتاكَ مُحَيِّياً عَني اِعتِذارا عَذارى دونَهُ ريقُ العَذارى تَخالُ الشَهدَ مِنهُ مُستَمَدّاً وَنَفحَ المِسكِ مِنهُ مُستَعارا يَروقُ العَينَ مِنهُ جِسمُ ماءٍ غَدا ثَوبُ الهَواءِ لَهُ

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

قذفك بالفحشاء من لم يكن

قذفُكَ بالفحشاءِ مَنْ لم يكنْ يُعرَفُ بالفحشاءِ تضليلُ بل سوءةٌ غابتْ فأحضرتَها جهلاً وغرَّتك الأباطيلُ وأنت لا شكّ أخو ريبةٍ بادرَ أنْ يبدره القيلُ ينحلُ

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

زمانك ثوب والسعود طراز

زَمانُكَ ثَوبٌ وَالسُعودُ طِرازُ وَمُلكُكَ حَقٌّ وَالمُلوكُ مَجازُ وَلِلَهِ مِن تَمليكِكَ الأَرضَ مَوعِدٌ وَما قاعِدٌ إِن قُمتَ عَنكَ نَجازُ فَقُم في المُلوكِ الصيدِ مِن آلِ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر نزار قباني متى يعلنون وفاة العرب

شعر نزار قباني – متى يعلنون وفاة العرب

أنا منذ خمسينَ عاما، أراقبُ حال العربْ.. وهم يرعدونَ، ولايمُطرونْ… وهم يدخلون الحروب، ولايخرجونْ… وهم يعلِكونَ جلود البلاغةِ عَلْكا ولا يهضمونْ… أنا منذ خمسين عاما

فكل ما فيها شقاء وهم - عمر الخيام

فكل ما فيها شقاء وهم – عمر الخيام

زخارِفُ الدُّنيا أساسُ الألم وطالبُ الدُّنيا نَديمُ النَّدَم فكُن خَليّ البالِ من أمرِها فكُلُّ ما فيها شَقاءٌ وهَمّ — عمر الخيام Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً