يا موعدا منها ترقبته

ديوان البحتري
شارك هذه القصيدة

يا مَوعِداً مِنها تَرَقَّبتُهُ

وَالصُبحُ فيما بَينَنا مُسفِرُ

هَمَّت بِنا حَتّى إِذا أَقبَلَت

نَمَّ عَلَيها المِسكُ وَالعَنبَرُ

يا مُزنَةً يَحتَثُّها بارِقٌ

وَرَوضَةً أَنوارُها تَزهَرُ

ما أَنصَفَ العاذِلُ في حُبِّكُم

بِمِثلِكُم مَن يُبتَلى يُعذَرُ

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان البحتري، شعراء العصر العباسي، قصائد
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
البحتري

البحتري

البحتري (205 هجري - 284 هجري): هو أبو عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى التنوخي الطائي، أحد أشهر الشعراء العرب في العصر العباسي. البحتري بدوي النزعة في شعره، ولم يتأثر إلا بالصبغة الخارجية من الحضارة الجديدة. وقد أكثر من تقليد المعاني القديمة لفظيا مع التجديد في المعاني والدلالات، وعرف عنه التزامه الشديد بعمود الشعر وبنهج القصيدة العربية الأصيلة ويتميز شعره بجمالية اللفظ وحسن اختياره والتصرف الحسن في اختيار بحوره وقوافيه وشدة سبكه ولطافته وخياله المبدع.

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

بنقا الرمث من شراف غزال

بَنقَا الرِّمْثِ مِن شَرافِ غزالٌ ضلّ عنّي وليس منه الضّلالُ لم تزل بِي الأيّامُ حتّى لَوَتْه عن لقائي الوشاةُ والعُذّالُ ليس يَبري ما تصنع الهندُ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

وبمهجتي رشأ يميس قوامه

وبمهجتي رشأ يميس قوامه فكأنَّه نشوان من شفتيهِ شغف العذار بخدِّه ورآه قد نعست نواظره فدبَّ عليهِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن نباته المصري،

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

هي الأيام والعبر

هِيَ الأَيّامُ وَالعِبَرُ وَأَمرُ اللَهِ يُنتَظَرُ أَتَيأَسُ أَن تَرى فَرَجاً فَأَينَ اللَهُ وَالقَدَرُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان أبو العتاهية، شعراء العصر العباسي، قصائد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو العتاهية - أخي عندي من الأيام تجربة

شعر أبو العتاهية – أخي عندي من الأيام تجربة

أُخَيَّ عِندي مِنَ الأَيّامِ تَجرِبَةٌ فيما أَظُنُّ وَعِلمٌ بارِعٌ شافِ لا تَمشِ في الناسِ إِلّا رَحمَةً لَهُمُ وَلا تُعامِلهُمُ إِلّا بِإِنصافِ وَاِقطَع قُوى كُلِّ حِقدٍ

شعر العباس بن الأحنف - قد كنت أرجو وصلكم

شعر العباس بن الأحنف – قد كنت أرجو وصلكم

قَد كُنتُ أَرجو وَصلَكُم فَظَلَلتُ مُنقَطِعَ الرَجاءِ أَنتِ الَّتي وَكَّلتِ عَي نِيَ بالسُهادِ وَبِالبُكاءِ إِنَّ الهَوى لَو كانَ يَن فُذُ فيهِ حُكمي أَو قَضائِي لَطَلَبتُهُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً